الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين الجعفريّ: عهدي بكم أن تكونوا بحجم اسم العراق وأن لا تتنازلوا عن حقوق بلدكم وأهلكم ولا تضعفوا في الدفاع عن العراق وأهله.. ولا تنسوا دموع الثكالى من الأمهات والأزواج والأطفال ودماء الشهداء وأظنكم أنكم لن تنسوا فأنتم فرسان الخارجيّة العراقيّة الجعفريّ: دول العالم بدأت تـُغيِّر انطباعها عن الحشد الشعبيِّ وبدأ يُذكر في البيانات الختاميَّة في المحافل الدوليّة، ومنها: مُؤتمَرات دول عدم الانحياز في فنزويلا ومجلس الأمن وقد خفـَّت الحساسيَّة التي حاول البعض افتعالها ويُشوِّش على صورة الحشد الشعبيِّ

الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة يستقبل السيِّد بيرت ماكورك المبعوث الخاصّ للرئيس الأميركيِّ دونالد ترامب، وقوات التحالف الدوليِّ لمُحارَبة داعش، والوفد المُرافِق له
مبعوث الرئيس الأميركيِّ دونالد ترامب للجعفريّ: لا شيء اليوم يُقارَن بما حصل في العراق بعد عام 2014.. زُرتُ العديد من الدول والجميع مُندهِشاً لما تحقق من انتصارات.. من أولويَّات الإدارة الأميركيَّة القضاء على داعش، وذلك لن يتحقق إلا بالتعاون مع العراق
الاخبار | 12-03-2017

استقبل الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة السيِّد بيرت ماكورك المبعوث الخاصّ للرئيس الأميركيِّ دونالد ترامب وقوات التحالف الدوليِّ لمُحارَبة داعش، والوفد المُرافِق له، وجرى خلال اللقاء استعراض سير العمليَّات العسكريَّة ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، والانتصارات الكبيرة التي يُحقـِّقها أبناء القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة بصُنوفها كافة في حربهم ضدَّ الإرهاب وبدعم التحالف الدوليّ، والدول الصديقة للعراق.

وأكد الدكتور الجعفري: أنَّ العراقيـِّين يُواصِلون تضحياتهم لتحرير كامل أراضيهم من قبضة إرهابيِّي داعش، مُبيِّنا أنَّ: ما تحقق من إنجازات كبيرة، وتطوُّر في الحرب ضدَّ الإرهاب جاء بجُهُود أبطال العراق الذين بذلوا دماءهم دفاعاً عن بلدهم، ونيابة عن بلدان العالم أجمع، ولشُعُوب العالم الحقُّ في أن تفخر بما تحقق من انتصارات ضدّ الإرهاب.

مُوضِحاً: العراق طالبَ في عام 2014 الأمم المتحدة، والمُجتمَع الدوليَّ بضرورة دعمه على ثلاثة مديات: الآنيِّ من خلال توفير الدعم الجوِّي، والتعاون الاستخباريِّ لمُواجَهة الإرهاب، والمُتوسِّط المتمثل بتوفير المُستلزَمات الضروريَّة للعوائل النازحة، والبعيد من خلال إعادة إعمار البنى التحتية للعراق في مرحلة ما بعد القضاء على عصابات داعش، مُضيفاً: العراق بحاجة لمشروع شبيه بمشروع مارشال الذي ساهم ببناء ألمانيا بعد الحرب العالميَّة الثانية ليُساهم في تحقيق الأمن، والاستقرار، وإعادة الإعمار، وتحقيق التنمية الاقتصاديَّة، داعياً: على العالم كلـِّه أن يقف بكلِّ احترام، وإنصاف لتضحيات الشعب العراقيِّ الذي قدَّم عدداً كبيراً من أبنائه، وواجَهَ الإرهاب، وانتصر عليه، مُنوِّهاً: حرب الإرهاب اليوم ليست حرب أراضي، أو مصالح سياسيَّة، واقتصاديَّة، وإنما هي حرب ضدّ الإنسان أينما كان، لافتاً إلى أنَّ: عصابات داعش لم تـُولـَد في العراق، ولكنها جاءت من الخارج، وعلى الجميع العمل، والتنسيق؛ لتخفيف الأزمات التي تشهدها المنطقة؛ لمنع نشوء جماعات إرهابيَّة جديدة.

مؤكداً: أن أي توتر في العلاقات الإقليمية من شأنه توفير مناخاً ملائماً لعمل الإرهاب وزيادة فاعليته، وأننا ورغم رفضنا للتدخل التركيّ في الأراضي العراقية لكننا تمسّكنا بالعلاقة معها وعلى مجلس الأمن أن يضع هذه الحقيقة أمام عينيه وهو ما أكدناه عام 2015 عام التغلغل التركي في بعشيقة، مُبيناً: الحرص على إقامة أفضل العلاقات بين الدول العربيّة عامة ودول الجوار الجغرافي خاصة لما لها من أثر بالغ على نشر أجواء الأمن والاستقرار على المنطقة وعموم العالم.

مُشدِّداً على: أنَّ ميدان الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة كانت في ديالى، والأنبار، وصلاح الدين، والموصل إلا أنَّ أبناء العراق من كلِّ المحافظات، والمُدُن هبُّوا؛ للقضاء عليه، وحماية الأبرياء، وتحرير الأراضي.

وأفصح بالقول: اتفاقيَّة الإطار الستراتيجيّ المُوقـَّعة بين بغداد وواشنطن تتضمَّن العديد من مجالات التعاون، وتبادل المصالح المُشترَكة، ومُواجَهة المخاطر المُشترَكة، وعلينا أن نعمل على تفعيلها.

من جانبه السيِّد بيرت ماكورك المبعوث الخاصّ للرئيس الأميركيِّ دونالد ترامب، وقوات التحالف الدوليِّ لمُحارَبة داعش بيـَّنَ: الشعب العراقيّ كان واعياً، وتوحَّد لمُواجَهة الإرهاب، مُؤكـِّداً: سيتمُّ القضاء على عصابات داعش الإرهابيَّة، ويتجاوز العراق بوحدته هذه الأزمة، ويكون أكثر أمناً، واستقراراً، مُوضِحاً: لا شيء اليوم يُقارَن بما حصل في العراق بعد دُخُول إرهابيِّي داعش عام 2014، مُضيفاً: أواخر الشهر الحاليِّ ستحتضن الولايات المتحدة الأميركيَّة اجتماعاً لوزراء خارجيَّة 65 دولة ضمن إطار التحالف الدوليِّ؛ لبحث مُستجدَّات الحرب، ومُواصَلة الجُهُود؛ للقضاء على الإرهاب، وسُبُل تعزيز التعاون في المرحلة المقبلة، مُنوِّهاً: زُرتُ العديد من الدول قبل مجيئي للعراق، وكان الجميع مُندهِشاً لما تحقق في العراق من انتصارات، وتقدُّم في الحرب ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة، مُشيراً إلى أنَّه: لم نُسجِّل اهتمام دول العالم بالعراق كما تحقق بعد عام 2014 إذ تجمَّعت الدول لدعم العراق في حربه ضدّ الإرهاب، مُشدِّداً: من أولويَّات الإدارة الأميركيَّة القضاء على إرهابيِّي داعش، وذلك لن يتحقق إلا بالعمل والتعاون مع العراق.


العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2017
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy