الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين الجعفريّ: عهدي بكم أن تكونوا بحجم اسم العراق وأن لا تتنازلوا عن حقوق بلدكم وأهلكم ولا تضعفوا في الدفاع عن العراق وأهله.. ولا تنسوا دموع الثكالى من الأمهات والأزواج والأطفال ودماء الشهداء وأظنكم أنكم لن تنسوا فأنتم فرسان الخارجيّة العراقيّة

لقاء صحيفة "أي بي سي" الاسبانيَّة مع الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة
الجعفريّ لصحيفة "أي بي سي" الاسبانيَّة: العراق يبرم العلاقة مع دول العالم حتى المُتحاربة منها، لكن لا يسمح لنفسه أن يكون جزءاً من المحاور الدوليَّة المُتصارِعة.. هذا هو عالم اليوم عالم مصالح مُشترَكة وأخطار مُشترَكة
الاخبار | 28-05-2017
  • هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها وزير خارجيَّة العراق إلى اسبانيا منذ 10 سنوات تقريباً؟

الجعفريّ: لا، أنا أوَّل مرَّة في حياتي.

 

  • بشكل عامّ كمنصب وزير هو آخر مرَّة قام بها زيباري في مُؤتمَر 2005.. سؤالي لمعاليكم: ماذا تنتظرون من هذه الزيارة؟

الجعفريّ: فتح علاقات بأوسع مجال مُمكِن، وعلى مُختلِف الصُعُد.. نظرتنا إلى اسبانيا أنَّها دولة تعيش حالة من الديمقراطيَّة السياسيَّة جيِّدة، واقتصادها جيِّد، ومواقفها السياسيَّة بشكل عامٍّ جيِّدة، ولديها تاريخ عميق، وحضارة.. نعم، هناك بُعد جغرافيّ بين اسبانيا والعراق، لكنَّ العالم اليوم لا يعيش عُقدة البُعد الجغرافيِّ.

مواقفها من العراق جيِّدة، خُصُوصاً التحدِّيات العراقـيِّة، وأقصد تحديداً داعش، والإرهاب هذا كلـُّه كنتُ أقرأه من بُعد، ولمَّا أتيتُ إلى اسبانيا، وهي أوَّل سفرة التقيتُ بالسيِّد وزير الخارجيِّة، والسيِّدة وزيرة الدفاع، ولجنة العلاقات الخارجيَّة، ومع جلالة الملك شعرتُ أنَّ الطابع العامَّ في هذا البلد هو أنَّ رجالاته، وشخصيَّاته لديهم ثقافة؛ لذا أشعر أنَّ مسؤولـيَّتي ازدادت في تعميق العلاقات العراقـيَّة-الاسبانيَّة، ولمَّا سمعتُ خطاب الملك شعرتُ أني أمام مثقف، وكذا بقـيَّة الوزراء الذين التقيتُ بهم.

أعتقد أنَّ البلد الذي تحكمه طبقة من السياسيِّين تغلب عليهم الثقافة يكون بلداً مُستقِرّاً، وقابلاً للتعاون مع دول العالم.

 

  • هل تتطلعون إلى هذا الحجم من التعاون، أم يُمكِن أن يزيد إلى أن يصل إلى حجم تدخـُّل قوات عسكريَّة اسبانيَّة تشارك في العمليَّات القتالـيَّة ضدَّ التنظيم الإرهابيّ؟

الجعفريّ: هذا يبعث على السُرُور، ولكن لا أكتمك سِرّاً أنـَّنا بحاجة إلى دعم أكثر، نحن نحتاج إلى فرص للتدريب، وتقديم مُساعَدات لوجستـيَّة، وتأمين غطاء جوّيّ، لكنَّ الخط الأحمر لدينا هو أننا لا نـُريد قوات عسكريَّة على الأرض العراقـيَّة، ولا نفصل الدعم العسكريَّ؛ لتحقيق الأمن، ودحر داعش عن الدعم الاقتصاديِّ لإعادة إعمار، وبناء المُدُن المُخرَّبة.

 

  • ما يخصُّ توفير غطاء جوّيّ؟

الجعفريّ: واحدة من عناصر القوة في غلبة القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة على داعش هو تأمين الغطاء الجوّيِّ.. نعم، العنصر الاوَّل، والأساسيّ هو السواعد العراقـيَّة التي حملت السلاح بشجاعة، وساهمت بها المُكوِّنات العراقـيَّة كافة من الجيش، والشرطة، والحشد الشعبيّ، والبيشمركة، وقوات مكافحة الإرهاب، لكنَّ هذا لا يعني أن نستغني عن الغطاء الجوّيِّ الذي ساهمت به قوات التحالف؛ فقد سَاعَدَنَا.

 

  • هل طلبتَ من المسؤولين الاسبان أن تقوم طائرات اسبانيَّة بعمليَّات قصف لمواقع داعش في العراق؟

الجعفريّ: عندما تكون حاجة بلدنا لغطاء جوّيٍّ يُسنِد القوات العراقـيَّة نطلب من الدول الصديقة كافة.. نعم، عليها أن تـُنسِّق بين القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة، وكذا مع مُكوِّنات التحالف الدوليِّ؛ لأنَّ هذا ليس تعامُلاً بمُفرَدات الأوراق، والأقلام، وإنـَّما هذا تعامُل طائرات، واشتباك في سماء عراقـيَّة، ويحتاج إلى تنسيق، ونحن مُنفتِحون على كلِّ الدولة الصديقة لأن تـُساعِدنا ضمن الضوابط العراقـيَّة.

 

  • ماذا كان جواب السلطات الاسبانيَّة عن هذه الفكرة؟

الجعفريّ: بصورة عامَّة لم نتناول هذه المُفرَدة بمعزل عن بقـيَّة الأشياء، وإنـَّما أكـَّدنا على ضرورة تواصُل الدعم، والتنسيق بيننا وبين اسبانيا، ووجدتُ أجوبة إيجابيَّة، وجيِّدة، وأمَّا التفاصيل، وتحديد محاور التعاون هل هو جوّيٌّ، أو غير هذا فمتروك لأصحاب الاختصاص من الوزارات المُختصَّة.

 

  • أيُّ قطاع من القطاعات الاقتصاديَّة يُمكِن أن يكون عامل تنسيق قويّاً، أو عامل تعاون بين اسبانيا والعراق؟

الجعفريّ: العراق سوق مفتوحة للدول التي تتمتع بقدرة إنتاجيَّة، وتجارة جيِّدة تغمر السوق العراقـيَّة، وتستفيد من الدول انفتحت عليها..

تركيا إلى الآن تصدِّر للعراق، ويُوجَد حجم تجاريّ خارجيّ غير قليل، وكذا دول أخرى، وفي الوقت نفسه نتطلع لبعض الصناعات التي تـُحوِّل العراق إلى مُنتِج اقتصاديٍّ، فيسع دولة اسبانيا أن تستثمر في العراق، وتـُساهِم في تمتين القاعدة الاقتصاديَّة العراقـيَّة.

خذ بنظر الاعتبار أنـَّه لا تجد هنالك سابقة تاريخيَّة بين العراق واسبانيا حصل فيها تقاطع، أو رفض، أو توتـُّر.

التصدير من بلد إلى آخر يقوم على قاعدة بسيطة: أن تكون بضاعة، ومنتوج ذلك البلد ذات نوعيَّة مُمتازة، وتكلفة معقولة.

العراق مرَّ بثلاث حُرُوب: حرب الخليج الأولى، والثانية، والثالثة.. دعنا نـُسمِّي حرب الإرهاب "الحرب الرابعة"؛ هذا سبَّب تصدُّعاً في البنية الاقتصاديَّة، ويحتاج اقتصاده لإعادة بناء.. نعم، تـُوجَد الآن أزمة ماليَّة، ولكن لا تـُعيق عن الاستثمار من قبل الدول الصديقة، وأن تـُساهِم في إعادة البناء.

 

  • ما القطاعات الصناعيَّة التي يتأمَّل العراق أن تشارك اسبانيا فيها بالتحديد، مثل: قطاع الطاقة، والزراعة، والقطاعات الأخرى؟

الجعفريّ: كلُّ القطاعات مفتوحة.. نعم، قد يغلب قطاع على آخر، ولكن -بصورة عامة- القطاعات مفتوحة.

المنتوج المُعتدِل السعر، والحسن الجودة، والسريع الإحضار في السوق يحظى عادة بالتنافس أكثر؛ وهذا الأمر متروك لأصحاب الاختصاص، والشركات، ورجال الأعمال.

علاقتنا مع اسبانيا جيِّدة، وهي دولة منتوجاتها جيِّدة، وأسعارها مُعتدِلة، ودعمت العراق من الناحية الأمنيَّة ضدّ داعش.. هذه كلـُّها عوامل تـُساعِد في تبادُل المصالح.

 

  • ما الواقع العسكريّ الحاليّ، وكم تبقـَّى من الوقت لطرد داعش من كلِّ العراق؟

الجعفريّ: القوات العراقـيَّة الآن تمارس زحفها ضدَّ الدواعش من الساحل الأيسر إلى الأيمن من الموصل، وحرَّرت الأحياء، وأنا أتابعها حيّاً بعد حيّ.

المُشكِلة أنَّ الدواعش يستخدمون أساليب لعرقلة القوات المُسلـَّحة، فهم لا يُقاتِلون بشجاعة، بل يُقاتِلون بوحشيَّة إذ يضعون دُرُوعاً آمنة من المدنيِّين في الأمام؛ حتى يُعرقِلوا حركة القوات المُسلـَّحة، لكنَّ الحركة الإجماليَّة لمُحصِّلة توجُّه القوات المُسلـَّحة العراقـيَّة جيِّدة جدّاً، وحظيت باحترام العالم.

 

  • ما رأيكم بالعمليَّة الإرهابيَّة التي حصلت مُؤخـَّراً في مانشستر، وهل تمثل نوعاً من تراجُع داعش في العراق، وسورية؟

الجعفريّ: كان مُتوقـَّعاً أن تقوم داعش بضرب التجمُّعات البشريّة.

ماذا يعني أن تستهدف داعش سوق الكرادة الشرقـيَّة، وتـُودي بحياة أكثر من 300 بريء؟

عندما استهدفت داعش المعابد، والمساجد، والحسينيَّات، والكنائس في بغداد ألا يعني هذا استباحة المعابد في كلِّ العالم؟

ما الفرق بين المرأة العراقـيَّة والمرأة الألمانيَّة، وبين الطفل العراقيِّ والطفل الألمانيّ؟

رسالة لكلِّ دول العالم: ألم تروا في شاشات التلفزيون داعشيّاً يقتل أُمَّه؟

ماذا تنتظرون من هؤلاء؟

يجب أن نتعاون سويَّة لمُواجَهة الخطر الحقيقيِّ؛ ولأنَّ الثقافة تـُؤدِّي دوراً كبيراً جدّاً في هذه الحرب؛ لتصبح مسؤوليتكم كإعلاميِّين أكثر من السياسيِّين، بل أكثر حتى من العسكريِّين.

المعركة -في العمق- معركة ثقافـيَّة.

أَمَا سألتم أنفسكم عن هؤلاء الذين يقتلون أبناءهم، وأمّهاتهم.

ما هذه الثقافة؟

الحيوان لا يفعلها.

هل قـُدِّمَت برامج، وكـُتِبَت مقالات صحفيَّة بمُستوى هذا الخطر، وكشفت النقاب عن هذه الثقافة، وقدَّمت ثقافة مُعادِلة؟

رسالتكم كإعلاميِّين أن تـُسلـِّطوا الضوء على أعداء البشريَّة من الفكر الإرهابيِّ الذي يُحارب الإنسان بكلِّ قِيَمِه.

 

  • كيف تـُقـيِّمون وُصُول الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض، وما مُستقـبَل العلاقات بين العراق والولايات المتحدة الأميركيَّة؟

الجعفريّ: ظهور ترامب كرئيس جمهوريَّة في أميركا شأن داخليّ.

من يُراجِع تاريخ الانتخابات الأميركيَّة، وترؤُّس خمسة وأربعين رئيساً أميركيّاً، ويتنوَّعون، إلا أنَّ أميركا دولة مُؤسَّسات؛ وعادة دولة المُؤسَّسات أنَّ الدولة هي التي تتحكـَّم، وليس الرؤساء.. نعم، يُوجَد هامش مُرُونة للرؤساء أن يُؤدُّوا دوراً، لكنه محدود.

هناك فرق في خطاب ترامب عندما كان مُرشَّحاً، وبين خطابه عندما أصبح حاكماً.

المُرشَّح في أثناء الانتخابات يُخاطِب جمهوره، وبعد الحكم يكون جزءاً من مفاصل الدولة، وينظر إلى الدستور، وما المسموح، وما الدستوريّ، وينظر إلى الأمّة التي يحكمها، وليس إلى الحزب الجمهوريّ فقط.

أوَّل تصدِّيه أثار رُدُود فعل في كثير من دول العالم خُصُوصاً عندما وضع سبع دول في لائحة المنع من دخول أميركا، وجعل العراق واحدة من هذه الدول.. هذا شيء مُضحِك؛ لأنَّ العراق دولة الضحيَّة الإرهابيَّة، هذا فعل المُستشارين الذين حوَّلوه.

العراق دولة الشجاعة التي كسرت إرادة الإرهاب صنـَّفوها خطأً أنـَّها دولة إرهاب، لكنَّ هذا ما زادنا إلا ثقة في أنفسنا، ووجَّهنا رسائل مفتوحة لكلِّ دول العالم، ولأميركا عبر الطرق التقليديَّة، وغير التقليديَّة بأنَّ العراق لا يُمكِن أن يُصنـَّف كدولة إرهاب، بل هو دولة ضحيَّة الإرهاب، وهو دولة كاسرة لإرادة الإرهاب.

مثلما كان قرارهم سريعاً في تصنيف العراق مع هذه الدول كان قرار الانسحاب أسرعَ من ذلك.

أتعقـَّل أن يُحكـَم على الإرهابيِّ كفرد، وكمجموعة، ولكن لا أتعقـَّل أن يُحكـَم على الإرهابيِّ بواسطة الشعب بأكمله.

 

  • في القِمَّة الأخيرة في السعوديَّة اقترح الرئيس الأميركيّ ترامب تشكيل قوة عربيَّة إسلاميَّة تواجه إيران بالذات، ما رأي العراق في هذا الشأن، وهل العراق مُستعِدّ للاندماج في هذا التحالف؟

الجعفريّ: العراق يبرم العلاقة مع دول العالم حتى المُتحاربة منها، لكن لا يسمح لنفسه أن يكون جزءاً من المحاور الدوليَّة المُتصارِعة، وخذ بنظر الاعتبار أنَّ ما يربطنا مع إيران مجموعة حقائق: الحقيقة الجغرافية، فهناك 1400 كيلو متر حدود مُشترَكة.. الحقيقة التاريخيَّة، والحقيقة المُجتمَعيَّة، فهناك قبائل عراقـيَّة على الحُدُود العراقـيَّة-الإيرانيَّة بعضها إيرانيّ وبعضها عراقيّ.. وحقيقة المصالح المُشترَكة، والخطر المُشترَك؛ لذا نظريتنا في التعامل قائمة على فهم، وثقافة، وقاعدة معرفيَّة مُعيَّنة.

تركيا جوار العراق دخلت 110كم إلى بعشيقة، وإلى الآن موجودة قواتهم، ورفضنا هذا التدخـَّل، ولكننا تمسَّكنا بالعلاقة.

العراق بلد مُتحضِّر، بل أقدم حضارة كانت في العراق يعرف عندما يتعامل مع الدول ماذا يقبل منها، وماذا يرفض منها، وما يُطبِّق.

هذه قاعدة فيزيائيَّة ميِّتة: إمَّا أن أقبلك كلـَّك، أو أرفضك كلـَّك، بل أرفض منك شيئاً، وأقبل منك أشياء أخرى.. هذا هو عالم اليوم عالم مصالح مُشترَكة، وأخطار مُشترَكة.

 

  • بعد أن يتحقق -إن شاء الله- الانتصار على تنظيم داعش الإرهابيِّ ماذا سيحدث بالضبط مع اللاجئين، ووضعهم في العراق بشكل عامّ؟

الجعفريّ: عندنا لاجئون في خارج العراق، وعندنا نازحون داخل العراق.

بدأنا مشروع إعادة اللاجئين، والنازحين منذ وقت مُبكـِّر، وسنـُكثـِّف، ونـُشجِّع هؤلاء.

اللاجئ، والنازح هو أحسن مَن يبني مدينته المُخرَّبة، هو ابن المدينة، وأوَّل شيء يُفكـِّر به عندما يعود إلى مدينته هو أنـَّه يجب وُجُود مُستشفى يُعالِج بها مريضه، ومدارس لأولاده، وأسواق يتبضَّع منها، ويشتري؛ حتى يُمارس حياته اليوميَّة؛ لذا نحمِّل دول العالم مسؤوليَّة مُساعَدة العراق في تأمين الحياة الكريمة للمُواطِنين، ومُساعَدتهم على العودة.

هناك أهداف أخرى وُضِعَت لها خُطط: كيف تـُدار هذه المحافظات إدارة محليَّة، وكيف تنشأ مجالس تشريعيَّة، أي: مجلس المحافظة كسلطة تشريعيَّة.

أمامنا عمل ليس قليلاً، ونأمل من الدول الصديقة أن تقف إلى جانب العراق بتحقيق هذه الأهداف.

العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2017
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy