الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين الجعفريّ: عهدي بكم أن تكونوا بحجم اسم العراق وأن لا تتنازلوا عن حقوق بلدكم وأهلكم ولا تضعفوا في الدفاع عن العراق وأهله.. ولا تنسوا دموع الثكالى من الأمهات والأزواج والأطفال ودماء الشهداء وأظنكم أنكم لن تنسوا فأنتم فرسان الخارجيّة العراقيّة

الجعفريّ: حققنا انتصاراً على مُستوى السلك الدبلوماسيِّ إلى جانب الانتصارات الرائعة التي حققها أبناؤنا في جبهات القتال.. العراق يملك قضيَّة ولديه خطاب ويبحث عن فرص لإيصال صوته إلى العالم
الاخبار | 18-05-2017

أكـَّد الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة أنَّ العراق يملك قضيَّة، ولديه خطاب، ويبحث عن فرص لإيصال صوته إلى كلِّ العالم سواء كان في المُنجَزات التي يُزمِع تحقيقها، أم في التحدِّيات التي يواجهها، مُضيفاً: هذه فرصة بالنسبة لنا أن نـُسمِع صوت العراق من أوسع نافذة، وإطلالة، من خلال حصول العراق على منصب نائب الأمين العام للأمم المتحدة.

عادّاً أنَّ: اختيارنا للسيِّد محمد علي الحكيم هو لأنـَّه حِرَفِيٌّ، وارتقى على مدارج الصعود في هذه المُؤسَّسة إذ كان مُمثـِّل العراق في الأمم المتحدة، وارتقى، وأثبت جدارة، وكفاءة، مُنوِّهاً: نحن نعتبره نموذج المُواطِن العراقيِّ لمثل هذه المنظمة الحسَّاسة، أمَّا منصب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة فهو مكسب ليس للعراق، والمنطقة فقط، بل لكلِّ الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

موضحاً: حققنا انتصاراً على مُستوى السلك الدبلوماسيِّ إلى جانب الانتصارات الرائعة التي حققها أبناؤنا في جبهات القتال، مُشدِّداً: الانتصار كليّ لا يتجزَّأ، العراق البلد المُنتصِر، والعراقيون الشعب المُنتصِر، وهم الأبطال الذين يصنعون الانتصارات على كلِّ الجبهات.

مُبيِّناً: الأجواء في العالم تتطلـَّب حراكاً دبلوماسيّاً؛ وقد بَرَع الأخ الدكتور محمد علي الحكيم في أداء دوره في المنظمات الدوليَّة التي مثـَّل العراق فيها، وأعطت إسقاطات إيجابيَّة جيِّدة، وهيَّأت أجواءً جيِّدة منذ زمن بان كي مون وإلى الأمين العام الحاليِّ أنطونيو غوتيريس تفاعلوا مع رغبة العراق.

الجعفريّ شدَّد بالقول: وُجُود شخصيَّة عراقـيَّة بمُقوِّمات أمميَّة نعتبره فوزاً لنا، ووضع للشخصيَّة المُناسِبة الكفوءة في المكان المُناسِب، ونموذجها السيِّد محمد علي الحكيم، مُوضِحاً: نعمل من أجل الحُصُول على المزيد من المقاعد، والمواقع الأمميَّة لأصحاب الكفاءات.

مضيفاً: في العمل الدبلوماسيِّ أعطينا أولويَّة للجانب الأمنيّ، وجانب مُواجَهة داعش، والآن توشك أن تكون المُدَد الأخيرة لتحقيق هذا الانتصار أن تنتهي، وبعد ذلك هو الإعمار والبناء، وتدعيم العمل السياسيّ، وإشعار العالم بأنَّ العراق مُقبل على مرحلة يفتح أبوابه للاستثمار.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها معاليه لعدد من وسائل الإعلام.

وفي معرض ردِّه على سؤال حول تأخـُّر تحرير مدينة تلعفر بيَّنَ الجعفريّ: ليس سهلاً التحكـُّم بأيِّ وقت تنفيذيٍّ في الجانب العسكريّ؛ لأنَّ المُتغيِّرات كثيرة جدّاً، وهناك مُفاجآت كثيرة، مُضيفاً: نحن مُصِرُون على الانتصار، وماضون في طريق الانتصار، ولكن ليس على حساب دماء أبنائنا خُصُوصاً أنَّ داعش يستخدم أساليب مُؤذِية من تفخيخ البيوت، وضع الأبرياء المدنيِّين تحت البُيُوت حتى إذا تعرَّض أيُّ بيت إلى الهدم سيسقط على الأبرياء، فيموت الأطفال، والنساء، ثم يستثمر ذلك إعلاميّاً؛ فمُراعاة لهذه الحقائق نـُعطي بعض الوقت.

وعن تذرُّع تركيا بتبرير تواجدها في العراق بذريعة تواجد الـ(بي كي كي) قال الجعفريّ: ما جاء الـ(بي كي كي) إلى الأراضي العراقـيَّة بقرار عراقيّ، بل جاء لوُجُود اختلال أمنيٍّ، لافتاً: الـ(بي كي كي) جاءت من تركيا إلى جبل قنديل، وهذه حقيقة يجب أن يعرفها الجميع.

مُشدِّداً: العراق كلـُّه خير، ويفهم معنى حُسن الجوار بالمفهوم الدبلوماسيِّ، وفي العراق الجديد حُسن الجوار ليس فقط أن لا نـُؤذي الجار، بل لا نأوي مَن يُؤذِي الجار.


العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2017
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy