الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين الجعفريّ: عهدي بكم أن تكونوا بحجم اسم العراق وأن لا تتنازلوا عن حقوق بلدكم وأهلكم ولا تضعفوا في الدفاع عن العراق وأهله.. ولا تنسوا دموع الثكالى من الأمهات والأزواج والأطفال ودماء الشهداء وأظنكم أنكم لن تنسوا فأنتم فرسان الخارجيّة العراقيّة الجعفريّ: دول العالم بدأت تـُغيِّر انطباعها عن الحشد الشعبيِّ وبدأ يُذكر في البيانات الختاميَّة في المحافل الدوليّة، ومنها: مُؤتمَرات دول عدم الانحياز في فنزويلا ومجلس الأمن وقد خفـَّت الحساسيَّة التي حاول البعض افتعالها ويُشوِّش على صورة الحشد الشعبيِّ

العقد الإنسانيٌّ بين الناخب والمُرشَّح
قراءات | 15-03-2013

نريد مُرشَّحين أقوياء.. نريد أمناء على كلِّ المستويات.. نريد قوة في التخطيط والتنمية.. نريد قوة في التربية والتعليم.. نريد قوة في الأمن.. نريد قوة في الخدمات.. نريد قوة في تحسين المستوى المعاشيِّ ومعالجة البطالة.. نريد قوة مـُنصفة تعالج مظاهر الفقر المختلفة.... نريد قوة لا تتردّد بإنصاف عوائل الشهداء والسجناء، وهذه القوة لا تتأتّى من خلال البرامج حسب، إنما تتأتّى من خلال الرجال والنساء الأقوياء..

إنَّ ربحنا الحقيقيَّ أن تفوز الكفاءة العراقية، وهي غير مقصورة على قائمة معيَّنة بشرط أن يكون الكفوء، والأمين بكلِّ قائمة غير مُرتهَن بإرادة غيره من أصحاب القوائم، وأن يتذكّر الفائز أن يلتقي إخوانه، وأخواته في مجلس المحافظة الجديد، ويؤدّي القَسَم على أن يكون وفياً لدستور الدولة، وقانونها، وحقوق المواطنين من دون تفريق.

إنَّ العقد بين الناخب والمُرشَّح عقد إنسانيٌّ، أخلاقيٌّ، إسلاميٌّ، سياسيٌّ، ووطنيّ يكون فيه المُرشَّح وفيّاً لما تعاقد عليه مع شعبه، فلا ينبغي أن يرضخ لأحد إلّا للمصلحة العامة.

إنَّ تيار الإصلاح قد راعى أيّما مراعاة خصوصيات المُرشَّحين، وركَّز، وتوقَّف كثيراً عند نزاهتهم، وكفاءتهم، وتضحيتهم، واستعدادهم للذود بحياتهم من أجل شعبهم.

مقتطفات كلمة الدكتور إبراهيم الجعفريّ خلال زيارته مدينة السماوة بتاريخ 28/1/2009

العودة إلى صفحة قراءات


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2017
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy