الجعفريّ للعرب: لا تنظروا إلى حجم سكاننا بل انظروا إلى قوة إرادتنا وإصرارنا على حقوقنا.. المطلوب من الجامعة العربية أن ترسم أولوياتها على ضوء المصالح والمخاطر وتُفكـِّر بحجم الإنسان العربيِّ والقدر العربيِّ.. وأن ننتهي بنتائج ولا نكتفي بالكلمات والخطب الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين

الجعفريّ: سنـُحوِّل دبلوماسيَّة الحشد الأمنيِّ والعسكريِّ إلى دبلوماسيَّة الحشد الاقتصاديِّ وإعادة الإعمار والبناء.. العراق اليوم يتصدَّر دول المنطقة لأنـَّه جسَّد سياسة مُعتدِلة وانفتح على كلِّ دول العالم من دون التنازل عن حقوقه واستطاع أن يُعبِّئ العالم
الاخبار | 03-02-2018

أكّد الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة أنَّ العراق اليوم يتصدَّر دول المنطقة؛ لأنـَّه جسَّد سياسة مُعتدِلة، وانفتح على كلِّ دول العالم من دون التنازل عن حقوقه، وصنع تعاطياً يقوم على أساس المصالح المُشترَكة، واستطاع أن يُعبِّئ العالم ضدّ داعش، وحقق نصراً كبيراً، مُوضِحاً: العالم ينظر إلى العراق نظرة تتميَّز بالاحترام؛ بسبب سياسته المُعتدِلة، ومناهضته للإرهاب.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها معاليه خلال أعمال مؤتمر السفراء السادس الذي تقيمه وزارة الخارجيَّة في مقرِّها ببغداد وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

مُبيِّناً: هذا المُؤتمَر ليس الحلقة الأولى في مسلسل نشاط وزارة الخارجيَّة، وليس الحلقة الأخيرة، وسنـُواصِل أنشطتنا المُختلِفة في عواصم العالم عبر سفاراتنا أيضاً؛ لتحقيق أكبر قدر مُمكِن من الأهداف للصالح العراقيِّ سواء كانت أهدافاً أمنيَّة، أم سياسيَّة، أم اقتصاديَّة، أم في مجال الإعمار والبناء.

مُضِيفاً: تهيَّأنا لمُؤتمَر المانحين الذي ستـُقيمه الكويت، وتحرَّكنا على مُستوى التمهيد، والتحضير، وسنتواصل لقطف ثماره للصالح العراقيّ.

وأفصح بالقول: انتهينا الآن من مرحلة المُواجَهة العسكريَّة، والأمنيَّة، وسنـُكثـِّف جُهُودنا لإعادة الإعمار، والبناء.

كاشفاً: سنـُحوِّل دبلوماسيَّة الحشد الأمنيِّ، والعسكريِّ إلى دبلوماسيَّة الحشد الاقتصاديِّ، وإعادة الإعمار، والبناء، وقد بدأنا نـُسمِع العالم حاجتنا الحقيقـيَّة، والإنسانيَّة للدعم؛ لإرساء اقتصاد قويّ، وإعمار، وبناء.

مُنوِّهاً: دعونا أكبر عدد من دول العالم لأن تشترك في مُؤتمَر المانحين؛ وأكَّدنا على ضرورة حُضُورها النوعيِّ، وتقديم الدعم الماليِّ، والاقتصاديِّ، ومُواصَلة الدعم السياسيِّ.

وفي شأن دول الجوار، ولاسيَّما سورية قال الجعفريّ: أعتقد أنَّ موقف سورية أفضل ممَّا كانت عليه سابقاً من ناحية تعاطي دول العالم معها، مُضِيفاً: نأمل أن تستمرَّ سورية في بذل جُهُودها من أجل توحيد الصفِّ السوريِّ، والتقريب بين الفرقاء حتى تصل إلى حالة الاستقرار.

واستنكر الدكتور الجعفريّ تدخـُّل تركيا في منطقة عفرين السوريَّة، مُبيِّناً: نحن نرفض تدخـُّل أيِّ دولة أجنبيَّة في شُؤُون دولة أخرى، مثلما رفضنا التدخـُّل في بعشيقة العراقـيَّة، مُستدركاً: نحن نـُؤكـِّد على الحفاظ على العلاقة مع تركيا، لكنـَّنا نرفض تجاوزها.


العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2018
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy