الجعفريّ للعرب: لا تنظروا إلى حجم سكاننا بل انظروا إلى قوة إرادتنا وإصرارنا على حقوقنا.. المطلوب من الجامعة العربية أن ترسم أولوياتها على ضوء المصالح والمخاطر وتُفكـِّر بحجم الإنسان العربيِّ والقدر العربيِّ.. وأن ننتهي بنتائج ولا نكتفي بالكلمات والخطب الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين

الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة يستقبل السيِّد جون سوليفان نائب وزير الخارجيَّة الأميركيّ، والوفد المُرافِق له ببغداد
الجعفريّ لنائب وزير الخارجيَّة الأميركيّ: العراق بلد تضرَّر وعانى واكتوى بنيران الإرهاب وواجهه وانتصر عليه وهذه عناصر قوة يتمتـَّع بها اليوم وعلى بلدان العالم أن تـُثمِّن التضحيات التي بذلها العراقـيَّون في الحرب ضدّ الإرهاب
الاخبار | 29-01-2018

استقبل الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة ببغداد السيِّد جون سوليفان نائب وزير الخارجيَّة الأميركيِّ، والوفد المُرافِق له، وجرى في اللقاء استعراض سير العلاقات الثنائيَّة بين بغداد وواشنطن، وسُبُل تعزيزها بما يخدم مصالح البلدين الصديقين.

وأوضح الدكتور الجعفريّ: أنَّ العراق بلد تضرَّر، وعانى، واكتوى بنيران الإرهاب، وواجهه، وانتصر عليه؛ وهذه عناصر قوة يتمتـَّع بها اليوم، وعلى بلدان العالم أن تـُثمِّن التضحيات التي بذلها العراقـيَّون في الحرب ضدّ الإرهاب.

مُضِيفاً: العراق واجه إرهاباً عالميّاً تمثـَّل بعصابات داعش الإرهابيَّة التي جاء عناصرها من حوالى 124 دولة، وانتصر عليها بجُهُود أبنائه الذين دافعوا عن سيادة العراق، ونيابة عن بلدان العالم كافة.

مُبيِّناً: ليس سهلاً على البلدان التي تتعرَّض للحُرُوب إعادة إعمار مُدُنها مهما كانت غنيَّة من دون مُساعَدة الدول الصديقة؛ بسبب الدمار الكبير الذي تُخلـِّفه الحُرُوب خُصُوصاً ما حصل في الحرب ضدّ إرهابيِّي داعش.

مُشيداً بما قدَّمته واشنطن من دعم للعراق: نشكركم لدعمكم الأمنيِّ، والاستخباريِّ، والاقتصاديِّ، والخدميِّ في الحرب ضدّ الإرهاب، ونـُؤكـِّد على ضرورة تواصُل اللجان المُختصَّة بين البلدين؛ لتعميق التعاون المُشترَك خُصُوصاً أنَّ أبواب الاستثمار مفتوحة أمام البلدان الصديقة.

مُشدِّداً: العراق حريص على إقامة أفضل العلاقات مع الدول المُتقدِّمة، ونتطلع لتفعيل اتفاقـيَّة الإطار الستراتيجيِّ، وتشكيل لجان بين وزارات البلدين؛ لتعزيز التعاون بين بغداد وواشنطن في مُختلِف المجالات.

وعبَّر الجعفريّ عن تطلـُّع بغداد لحُضُور أميركا الفاعل في مُؤتمَر المانحين المُزمَع عقده في الكويت الشهر المقبل عبر حثِّ الشركات الأميركيَّة، والدول الصديقة على الحُضُور، والمساهمة في دعم العراق، وإعادة بناء البُنى التحتـيَّة للمُدُن العراقـيَّة.

من جانبه السيِّد جون سوليفان نائب وزير الخارجيَّة الأميركيّ أشاد بالانتصارات التي حققها العراقـيُّون، مُوضِحاً: نـُقدِّر عالياً التضحيات التي بذلها العراقـيُّون في حربهم ضدّ عصابات داعش الإرهابيَّة التي شكّلت خطراً، وتهديداً للعراق، والعالم كلـِّه.

مُبيِّناً: اجتماع اللجنة التنسيقيَّة العليا برئاسة وزارة الخارجيَّة الأميركيَّة، والعراقـيَّة كان مُثمِراً جدّاً في إطار المضيِّ قـُدُماً في تفعيل اتفاقـيَّة الإطار الستراتيجيِّ بين البلدين، ودعم العلاقات الاقتصاديَّة، والتجاريَّة، والاستثماريَّة.

كاشفاً: نـُؤكـِّد على أنَّ الولايات المتحدة الأميركيَّة ستحضر اجتماع المانحين المُزمَع عقده في الكويت عبر مُشارَكة وزير الخارجيَّة السيِّد ريكس تيلرسون، وتشجيع وحُضُور أكثر من 100 شركة أميركيَّة استثماريَّة تسعى للعمل، والمساهمة في إعادة إعمار العراق.

وأوضح بالقول: وزارة الخارجيَّة الأميركيَّة ستكون لها جُهُود مُكثـَّفة في تشجيع المزيد من الشركات الأميركيَّة للعمل في العراق مع توافر البيئة الخصبة للاستثمار، والتعاون في مجال التنسيق الأمنيِّ، وتوسيع العلاقات بين البلدين.


العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2018
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy