الجعفريّ للعرب: أصبح صوت العراق مسموعاً وأصبحت إنجازاته موضع احترام العالم.. نحتاج إلى وُقوفكم إلى جانبنا ونحن لا نطلب دماء أبنائكم بدلاً من دماء أبنائنا ولكن عليكم مُساعَدتنا في مُواجَهة داعش خُصُوصاً أنَّهم جاؤوا من بلدانكم ومن أكثر من مئة دولة الجعفريّ لوزراء الخارجيَّة العرب: نحن لا نـُمثـِّل حُكـَّاماً وحكومات فقط، بل نـُمثـِّل شُعُوباً عربيَّة وإضعاف أيِّ دولة إضعاف لنا جميعاً.. داعش يستهدف كلَّ دول العالم خُصُوصاً الدول العربيَّة؛ لذا عليكم أن تُتابعوا ما يجري في العراق خطوة خطوة الجعفريّ من جنيف: العراق من الدول التي تعاني من نار الإرهاب ومن الدول المنتصرة على الإرهاب وحاولتْ بعض الجهات الدوليَّة التي تدعم الإرهاب إلى إرباك جهدنا و‏تزييف الحقائق واتهام مُؤسَّسة الحشد الشعبيِّ وبلا دليل، وهي لا تخدم في حقيقتها بذلك إلا الإرهاب الجعفريّ: تـُوجَد الآن دول عظمى تفكِّر بعقليَّة (كاوبوي) -رُعاة البقر-، بينما العراق يتعامل بطريقة إنسانيَّة حتى مع خصمه؛ لأنه تعلـَّم على شيء اسمه كيفيَّة غضِّ النظر عن الجزئيَّات، ويفكر بالحلول أكثر ما يفكر بالمشاكل الجعفريّ لوزراء خارجيّة الدول العربيّة وروسيا بأبو ظبي: ماذا كان مصير منطقتنا والعالم بأسره لو لم يتصدَّ العراقيُّون لخطر الإرهاب بهذه الهمَّة والروحيَّة التي جنَّبت الجميع أهوالاً كبيرة لابُدَّ أن تخرج الاجتماعات من الروتينيَّة وتُسمِّي الأشياء بأسمائها الجعفريّ للسفير الأميركيّ: العراقيُّون هم ضحيَّة الإرهاب ويُواجهون إرهابيِّي داعش الذين جاؤوا من أكثر من مئة دولة، ومنهم من أميركا ودول ديمقراطيَّة أخرى ولم يحكموا على تلك الدول من خلال هؤلاء الشذاذ ولم يقطعوا علاقاتهم وإنما امتدّوا بها للقضاء عليه رئيس الوكالة الكوريَّة للتعاون الدوليِّ (كويكا) للجعفريّ: المشروع الستراتيجي للوكالة هو بناء مستشفى خاصة في بغداد من أربعة طوابق لمعالجة جرحى العمليات الإرهابيَّة، وتدريب الكوادر الطبية العراقية وعددهم 650 طبيباً في المستشفيات الكوريَّة الجنوبيَّة الدكتور إبراهيم الجعفريّ والشيخ صباح خالد الحمد الصباح يوقـَّعان على محضر الدورة السادسة للجنة الوزاريَّة العليا المُشترَكة العراقيّة-الكويتيَّة المُنعقِدة في بغداد والمتضمن بحث 21 ملفاً مُشترَكاً والتوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم الجعفريّ يدعو رئيس الوزراء المصريّ إلى تخفيف الإجراءات، وتسهيل منح سمات الدخول "الفيزا" للعراقيين الراغبين بزيارة مصر كسائحين، ورجال الأعمال، وطلبة؛ لما له من أثر كبير على تقوية العلاقات بين البلدين الجعفريّ: عهدي بكم أن تكونوا بحجم اسم العراق وأن لا تتنازلوا عن حقوق بلدكم وأهلكم ولا تضعفوا في الدفاع عن العراق وأهله.. ولا تنسوا دموع الثكالى من الأمهات والأزواج والأطفال ودماء الشهداء وأظنكم أنكم لن تنسوا فأنتم فرسان الخارجيّة العراقيّة

كلمة العراق التي ألقاها الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة في المُؤتمَر الدوليٍّ الوزاريّ حول الأزمة السوريَّة ودعم النازحين في المنطقة والذي أقيمت أعماله في العاصمة البلجيكيَّة بروكسل
الجعفريّ من بروكسل: علينا تجفيف منابع الإرهاب والكفِّ عن تسليح وتمويل الجماعات الإرهابيَّة المسلحة ودعمها.. وما حصل من انتصارات في العراق على داعش يصبُّ في مصلحة أمن واستقرار المنطقة والعالم
الاخبار | 05-04-2017

قال الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة: إنَّ العراق ومنذ بدء الأزمة في سورية عام 2011 كان، ومايزال فاعلاً إيجابيّاً لحلِّ الأزمة في سورية، وأعلن صراحة بأنْ لا حلَّ غيرُ الحلِّ السياسيِّ في سورية، وطالبَ دول العالم بتبنـِّي حلٍّ سياسيٍّ يُساهِم في إرساء نظام ديمقراطيٍّ تعدُّديٍّ يُلبِّي المطالب المشروعة للشعب السوريِّ، ويُحافِظ على سورية دولة مُوحَّدةً وقويَّة، ومُستقِرَّة، مُضيفاً: أودُّ أن أثبت بما يخصُّ إدلب، وما حصل من جريمة.. إنـَّها جريمة يندى لها الجبين خجلاً وحياءً، ونحن في عصر يُفترَض أن نحامي، وندافع عن حقوق الإنسان عُمُوماً، والحيوان، والبيئة، وكلّ شيء أعتقد ومن خلال التجربة التي مارسها العراق خلال السنوات التي مضت في أكثر من منطقة له تجربة كافية مع الإرهابيِّين، وما قاموا به من أساليب خبيثة لتمويه الحقائق؛ لذا أنا أدعو إلى تحقيق دوليّ للتثبُّت من الأطراف المُتورِّطة التي مارست هذا العمل؛ لأنَّ هؤلاء ومن خلال تجربتنا في العراق يمارسون أعمالاً شنيعة، ويُحاولون أن يُخفوا ذلك، ويرموا بالاتهام على أطراف أخرى، مُبيناً: إنَّ العراق يتفق تماماً مع أهداف الاتحاد الأوروبيِّ تجاه سورية، وكما هي مُعلنة في ستراتيجيَّة الاتحاد التي أقرَّها، وتبناها مجلس الشؤون الخارجيَّة في 3/4/2017, بأن تكون سورية مُوحَّدة، وديمقراطيَّة، ومُتنوِّعة، وشاملة، وقويَّة، وآمنة، ومُستقِرَّة, والعراق يتفق مع الاتحاد الأوروبي بأنْ لا حلَّ عسكريّاً في سورية، وأنَّ الحلَّ السياسيَّ بين الأطراف السوريَّة المُتنازِعة يتمُّ من خلال التفاوض، والحوار، وهو الطريق الوحيد لإنهاء الاقتتال الداخليِّ.

جاء ذلك في كلمة العراق التي ألقاها الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة في المُؤتمَر الدوليٍّ الوزاريّ حول الأزمة السوريَّة ودعم النازحين في المنطقة والذي تقام أعماله في العاصمة البلجيكيَّة بروكسل.

وأشار الدكتور الجعفريّ إلى إنَّ قواتنا المسلحة بجميع صنوفها من الجيش، والشرطة الاتحاديَّة، والحشد الشعبيّ، والبيشمركة، وأبناء العشائر، وبإسناد قوات التحالف الدوليّ تـُقدِّم أروع صُوَر التضحية، والشجاعة لاستعادة محافظاتنا المُغتصَبة، وقد نجحت في استعادة ثقة السكان في جميع المناطق التي تمَّ تحريرها، مناشداً دول العالم بزيادة الدعم المادِّيِّ، والإنسانيِّ، والعسكريِّ، ومُساعَدة العراق في تحقيق النصر النهائيِّ بالقضاء على هذا التنظيم  الإرهابيِّ، مُنوهاً: من مصلحة العراق إرساء نظام ديمقراطيٍّ تعدُّديٍّ في سورية يُعبِّر عن حقوق، وتطلعات الشعب السوريِّ في تقرير مصيره، وبناء دولته، وما حصل من انتصارات في العراق على داعش، والجماعات الإرهابيَّة الأخرى يصبُّ في مصلحة أمن واستقرار سورية، والمنطقة، والعالم؛ لذا فإنَّ الدعم السياسيَّ، والاقتصاديَّ، والعسكريَّ للعراق هو دعم لسلام، وأمن، واستقرار المنطقة.

مشدداً: إنَّ النجاح في تحقيق الأمن، والسلام، والاستقرار، والديمقراطيَّة في سورية له نتائج إيجابيَّة -بكلِّ تأكيد- على المنطقة، والعراق خاصة، وعلى العالم، ومن أهمِّ نتائجه هي مُحارَبة الإرهاب، وترسيخ التجارب الديمقراطيَّة، وحقوق الإنسان في المنطقة؛ وهذا -بدوره- سيُؤدِّي حتماً إلى الحدِّ من ظاهرة الهجرة، واللجوء، مشيراً: نجاح ستراتيجيَّة الاتحاد الأوروبيِّ للحلِّ السياسيِّ، والسلام، والاستقرار، والديمقراطيَّة في سورية يتطلـَّبُ العملَ من الآن على تجفيف منابع الإرهاب، والكفِّ عن تسليح، وتمويل الجماعات الإرهابيَّة المسلحة، ودعمها، وأن نتعاون جميعاً، وبجدّية من أجل ذلك.

 

وإلى حضراتكم النص الكامل لكلمة العراق التي ألقاها الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّة في المُؤتمَر الدوليٍّ الوزاريّ حول الأزمة السوريَّة ودعم النازحين في المنطقة والذي أقيمت أعماله في العاصمة البلجيكيَّة بروكسل

بسم الله الرحمن الرحيم

معالي السيِّدة رئيسة الجلسة المُحترَمة السيِّدة فيدريكا موغريني..

السادة مُمثلو الدول والمنظمات المُشارِكة..

السادة الحُضُور الكرام..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أتقدَّم بداية بخالص الشكر وموفور التقدير لدعوتكم الكريمة، ولإتاحة الفرصة؛ للمُشارَكة في مُؤتمَر بروكسل؛ لدعم مُستقبَل سورية والمنطقة, والشكر موصول للمُمثـِّل الأعلى للسياسة الخارجيَّة والأمن في الاتحاد الأوروبيّ السيِّدة فيدريكا موغريني على إيلاء الأزمة السوريَّة الاهتمام اللازم، والمُبادَرة بالدعوة إلى المُؤتمَر.

أخلص حديثي ببعض النقاط:

1- إنَّ العراق ومنذ بدء الأزمة في سورية عام 2011 كان، ومايزال فاعلاً إيجابيّاً لحلِّ الأزمة في سورية، وأعلن صراحة بأنْ لا حلَّ غيرُ الحلِّ السياسيِّ في سورية، وطالبَ دول العالم بتبنـِّي حلٍّ سياسيٍّ يُساهِم في إرساء نظام ديمقراطيٍّ تعدُّديٍّ يُلبِّي المطالب المشروعة للشعب السوريِّ، ويُحافِظ على سورية دولة مُوحَّدةً وقويَّة، ومُستقِرَّة.

2- إنَّ العراق يتفق تماماً مع أهداف الاتحاد الأوروبيِّ تجاه سورية، وكما هي مُعلنة في ستراتيجيَّة الاتحاد التي أقرَّها، وتبناها مجلس الشؤون الخارجيَّة في 3/4/2017, بأن تكون سورية مُوحَّدة، وديمقراطيَّة، ومُتنوِّعة، وشاملة، وقويَّة، وآمنة، ومُستقِرَّة, والعراق يتفق مع الاتحاد الأوروبي بأنْ لا حلَّ عسكريّاً في سورية، وأنَّ الحلَّ السياسيَّ بين الأطراف السوريَّة المُتنازِعة يتمُّ من خلال التفاوض، والحوار، وهو الطريق الوحيد لإنهاء الاقتتال الداخليِّ..

العراق يُشيد -أيضاً- بإرادة الاتحاد الأوروبيِّ في مُشارَكة جدِّية في إعمار سورية عند تبنـِّي الحلِّ السياسيِّ، وتحقيق السلام، والديمقراطيَّة؛ وذلك وفقاً لما وَرَدَ في ستراتيجيَّة الاتحاد الأوروبيّ من إجراءات تتمثل برفع التدابير التقيديَّة، واستئناف التعاون مع سورية، وحشد التمويل.

3- إنَّ النجاح في تحقيق الأمن، والسلام، والاستقرار، والديمقراطيَّة في سورية له نتائج إيجابيَّة -بكلِّ تأكيد- على المنطقة، والعراق خاصة، وعلى العالم، ومن أهمِّ نتائجه هي مُحارَبة الإرهاب، وترسيخ التجارب الديمقراطيَّة، وحقوق الإنسان في المنطقة؛ وهذا -بدوره- سيُؤدِّي حتماً إلى الحدِّ من ظاهرة الهجرة، واللجوء.

4- يرى العراق أنَّ نجاح ستراتيجيَّة الاتحاد الأوروبيِّ للحلِّ السياسيِّ، والسلام، والاستقرار، والديمقراطيَّة في سورية يتطلـَّبُ العملَ من الآن على تجفيف منابع الإرهاب، والكفِّ عن تسليح، وتمويل الجماعات الإرهابيَّة المسلحة، ودعمها، وأن نتعاون جميعاً، وبجدّية من أجل ذلك.

5- من مصلحة العراق أيضاً إرساء نظام ديمقراطيٍّ تعدُّديٍّ في سورية يُعبِّر عن حقوق، وتطلعات الشعب السوريِّ في تقرير مصيره، وبناء دولته، وما حصل من انتصارات في العراق على داعش، والجماعات الإرهابيَّة الأخرى يصبُّ في مصلحة أمن واستقرار سورية، والمنطقة، والعالم؛ لذا فإنَّ الدعم السياسيَّ، والاقتصاديَّ، والعسكريَّ للعراق هو دعم لسلام، وأمن، واستقرار المنطقة.

هنا أودُّ أن أثبت بما يخصُّ إدلب، وما حصل من جريمة.. إنـَّها جريمة يندى لها الجبين خجلاً وحياءً، ونحن في عصر يُفترَض أن نحامي، وندافع عن حقوق الإنسان عُمُوماً، والحيوان، والبيئة، وكلّ شيء أعتقد ومن خلال التجربة التي مارسها العراق خلال السنوات التي مضت في أكثر من منطقة له تجربة كافية مع الإرهابيِّين، وما قاموا به من أساليب خبيثة لتمويه الحقائق؛ لذا أنا أدعو إلى تحقيق دوليّ للتثبُّت من الأطراف المُتورِّطة التي مارست هذا العمل؛ لأنَّ هؤلاء ومن خلال تجربتنا في العراق يمارسون أعمالاً شنيعة، ويُحاولون أن يُخفوا ذلك، ويرموا بالاتهام على أطراف أخرى.

بهذه المُناسَبة أودُّ أن أغتنم فرصة انعقاد هذا الاجتماع؛ لنـُناشِدكم زيادة الدعم المادِّيِّ، والإنسانيِّ، والعسكريِّ، ومُساعَدة العراق في تحقيق النصر النهائيِّ بالقضاء على هذا التنظيم  الإرهابيِّ.

إنَّ قواتنا المسلحة بجميع صنوفها من الجيش، والشرطة الاتحاديَّة، والحشد الشعبيّ، والبيشمركة، وأبناء العشائر، وبإسناد قوات التحالف الدوليّ تـُقدِّم أروع صُوَر التضحية، والشجاعة لاستعادة محافظاتنا المُغتصَبة، وقد نجحت في استعادة ثقة السكان في جميع المناطق التي تمَّ تحريرها.

في الختام أكرِّر شكري لكم، وأتمنى للمُؤتمَر النجاح، وتحقيق الأهداف المرجوَّة منه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


العودة إلى صفحة الأخبار


 الرئيسية  |  الأخبار  |  إبراهيم الجعفري  |  تيار الإصلاح الوطني  |  رسائل الأيام  |  كلمات  |  الصور  |  المكتبة  |  الفيديو  |  اتصل بنا 
E-mail : med@al-jaffaary.net
جميع الحقوق محفوظة لـموقع الدكتور ابراهيم الجعفري©2010 - 2017
استضافة وتصميم وبرمجة ويب اكاديمي

Powered by web academy